المؤسسة العامة للاتصالات

أما من ناحية الاتصالات فقد تطورت كماً وكيفاً عبر التاريخ وعلى مستوى العالم أجمع، حتى أصبح العالم كله اليوم قرية صغيرة وأصبح في متناول الإنسان الاتصال بمن يريد والتواصل مع من يريد بفضل التقدم الهائل في وسائل الاتصال التي تجاوزت الكرة الأرضية إلى الفضاء والكواكب الأخرى. ولم يقف دور الاتصالات عند تقديم الخدمات بل تجاوزه ليصبح مجالاً للاستثمار والتجارة. كما أنه لم يقف عند وسائله الثلاثة الهامة البريد والبرق والهاتف بل تطورت وسائله كماًً ونوعاً فأصبح الفاكس كاسحاً للبريد وأصبحت شبكات الانترنت والهواتف المحمولة من أرقى وسائل الإتصال في العصر الراهن، وآخر تلك التقنيات نظام الـ CDMA بنظاميها النقال والثابت.
وخلال النصف الأخير من القرن العشرين الميلادي قفزت وسائل الاتصال في مديرية تريم من مستوى القرون الوسطى إلى العصر الحديث، فمن عهد المكتب الذي ينقل الرسائل والمعلومات الخاصة بالتجار والأثرياء من مدينة تريم إلى سيئون وشبام والشحر والمكلا إلى الهواتف الثابتة والمحمولة والفاكس والإنترنت  في متناول الجميع في كل أنحاء المديرية من قرية حكمة والردود في الجنوب إلى مناطق قسم والخون في الشرق.

 

انتقال سريع: